قيادة المرأة للسيارة وكل مايخصها من ايجابيات وسلبيات

0

سيظل الحديث عن قيادة المرأة للسيارة مثير للجدل بين الناس، فالمرأة تعتبر جزءًا مهمًا في جميع المجتمعات ولكنها تتعرض في كثير من الحالات إلى التمييز والعنصرية، ومن أبرز أشكال التمييز الذي تعاني منه المرأة هو رفض قيادتها للسيارة عند البعض بحكم العادات والتقاليد والوصاية الذكورية في الأسرة بالرغم من أنها كانت في قديم الأزل تركب الخيول والجِمال.

”سواقة حريم” عبارة طالما سمعناها عند كل أزمة سير أو ازدحام مروري، فقد اعتادت المجتمعات الشرقية تحديدًا على انتقاد قيادة المرأة والانقاص من مهارتها بل والتبرم من السماح لها بالتجول في الطرقات شأنها شأن الرجال، وذهب البعض بعيدًا إلى حد إتهامها بأنها السبب الأول لوقوع الحوادث.

أمام هذه النظرة السلبية المليئة بالتفرقة والتمييز، ومع سيطرة المجتمع الذكوري برزت أصوات مغايرة أثبتت أن المرأة أفضل حالًا في القيادة من الرجال، وأن قيادة المراة عمومًا تتسم بالهدوء والتركيز والإلتزام بالتعليمات المرورية على نحو يجعل من شوارعنا أكثر أمنًا.

ظهر ذلك بالأخص عندما انتشرت قيادة المرأة السعودية للسيارة، ومثلما قياد المرأة لها إيجابيات فهي أيضًا لها بعض السلبيات، والأن إليكم أهم مايخص قيادة المرأة للسيارة.

اقرأ أيضًا: تعرف علي الأعطال التي تصيب السيارات في فصل الشتاء

قيادة المرأة السعودية للسيارة 

قيادة المرأة للسيارة

يعتبر قرار السماح بقيادة المرأة في المملكة السعودية هو أحد القرارات الهامة، التي يترتب عليها العديد من النتائج الهامة التي تؤثر على المملكة بأكملها وعلى جميع الجوانب بها، حيث توالت الأوامر الملكية تجاه المرأة لحصولها على مزيد من الحريات في المجتمع السعودي، وتلقى المواطنون تلك القرارات بالفرحة والسعادة العارمة.

تنبأت وكالات الأنباء بالتأثيرات التي سوف تحدث للمملكة بعد تنفيذ تلك القرارات وأعلن البعض عن نتاج تأثير تلك القرارات خاصة على الجانب الإقتصادي للدولة، وأشارت بعض الصحف أن قرار السماح بقيادة المرأة في المملكة جاء لإثبات أن المملكة تسير في طريق التنويع الإقتصادي، حيث أن القرار سيسمح للمرأة أن تنضم للقوى العاملة في الممكلة.

وتم الإشارة أيضًا أن العوائد الإقتصادية في الدولة سوف تكون محدودة في البداية لكنهم يؤكدون بزيادة النمو الإقتصادي مع الوقت، حيث أثبتت الدراسات أن قيادة المرأة سوف تسمح بزيادة صناعة السيارات في المملكة، وسيتم تصنيع العديد من السيارات لتغطية الإحتياجات الجديدة للمجتمع السعودي.

قرار السماح بقيادة المرأة سوف يقلل من التكلفة التي تتعرض لها الأسرة السعودية بسبب كثرة طلب المرأة لسيارات الأجرة لقضاء حاجتها خارج المنزل والذهاب إلى التسوق، على الرغم من أن هذا سوف يؤدي إلى فقدان العديد من السائقين لوظائفهم وخاصة السائقين الذين تم تعينهم من قبل العائلة لنقل الإناث.

حسب التقارير فإن هناك ما يقرب من 10 مليون إمرأة سوف تتغير حياتهم وطريقة معيشتهم في المملكة، حيث أن هناك العديد من فرص العمل للنساء لكن سابقًا لم تكن المرأة تستطيع الذهاب للعمل دون إستقدام سائق خاص، ولكن مع قرار السماح بقيادة المرأة سوف تتمكن المرأة من الذهاب وممارسة تلك الأعمال بكل سهولة وبذلك تكون مصدر لدخل العائلة.

بالإضافة أيضًا أن قرار السماح بقيادة المرأة سيؤدي إلى زيادة الإقبال على شراء قطع غيار السيارات، وقد أعلنت شركات تصنيع السيارات إلى استعدادها لتوفير قطع غيار تناسب جميع الأذواق، وقد أشار البعض أن القرار سيؤدي حتمًا إلى إرتفاع أسعار قطع الغيار.

اقرأ أيضًا: ما هو نظام الدفع الأمامي والدفع الخلفى وما الفرق بينهما؟

ايجابيات قيادة المرأة للسيارة

قيادة المرأة للسيارة

  • قيادة المرأة للسيارة أثناء توجهها للعمل أو قضاء حوائجها يجنبها التعرض للتحرش كما يحميها من العديد من الجرائم كالاختطاف مثلًا.
  • تساعد في إيصال أطفالها إلى مدارسهم بصورة آمنة دون الحاجة إلى استخدام سيارات الأجرة التي يكون سائقيها في معظم الأحيان لا يراعون الالتزام بالقوانين المرورية.
  • توفير العوائد المادية التي يدفعها الأهل كراتب للسائق المخصص للعائلة.
  • تمكين المرأة من قضاء أمورها خاصة إذا كانت على عجلة من أمرها دون أن تشعر باضطراب وانتظار الأشخاص الآخرين لإيصالها، كما يوفر لها عناء استخدام سيارات الأجرة التي قد تأخرها علي مواعيدها.
  • معالجة الحالات الطارئة والظروف الصعبة التي قد تتعرض لها الأسرة كمرض الأب أو الابن أو أحد أفراد العائلة بصورة مفاجئة، فقيامها بقيادة السيارة والتصرف السريع لإسعافهم يساهم في حمايتهم من حصول أي مكروه.
  • مساعدة الأب أو ولي الأمر في حال تقدمه في العمر بحيث لا يستطيع قضاء حوائجه وأسرته بنفسه، وهذا الأمر الذي يحتم على بناته أو زوجته القيام بهذه المهمة.
  • إذا كانت المرأة عاملة فإنها تحتاج إلى الانتقال من مكان سكنها إلى مكان عملها دون الحاجة إلى المزيد من الوقت والجهد الذي ستبذله في حال استخدمت وسائل المواصلات أو سيارة أجرة، كما أنها ستوفر المال وبذلك فإن القيادة ستسهل عليها الكثير من الأمور.
  • الوقوف جنبًا إلى جنب مع الرجل في تحمل أعباء الحياة فلا يستطيع الرجل العامل مثلًا أن يترك عمله لتوصيل أبنائه إلى مدارسهم، فتقوم الزوجة بهذه الوظيفة لتسهيل الأمور وإضفاء روح المشاركة على العلاقة الزوجية.
  • استخدام المرأة للسيارة يساعد على تقليل الأزمات المرورية وحوادث السير، حيث أثبتت الدراسات بأن زيادة نسبة الحوادث هم الرجال الذي يمارسون قيادة السيارة بطريقة متهورة ومخيفة كما أنهم لا يلتزمون بالسرعة المحددة ولا بالإشارات المرورية، بينما تلتزم المرأة بكل هذه الأمور وتتسم قيادتها بالهدوء والالتزام.
  • كما يستغل بعض الغرباء والمجرمين في ارتكاب جرائمهم، خروج الطالبات للمدارس، وكذلك توجه النساء للعمل وقضاء احتياجاتهم اليومية، وبقيادة المرأة لسيارتها ستتخلص من تلك الجرائم.

سلبيات قيادة المرأة للسيارة 

قيادة المرأة للسيارة

  • المشاكل الناتجة عن تحرش بعض ضعاف النفوس بالمرأة عندما تقود سيارتها بمفردها أو مطاردتها.
  • إذا تعطلت السيارة في منتصف الطريق سيصعب علي المرأة التعامل معها.
  • سيؤدى الأمر إلي الخطر عند قيادة الفتيات المراهقات للسيارة.
  • زيادة الازدحام وذلك متوقع جدًا مع زيادة السائقين.
  • ارتفاع أسعار السيارات وذلك لتحقيق أغراض تجارية من قبل تجار السيارات، الذين يدركون رغبة النساء المستمرة في الحصول على سيارات فارهة وبألوان مميزة وأشكال حديثة.
  • تقليص نسبة سائقي التاكسي لتوافر سيارة للرجل وللمرأة، مما يتسبب في زيادة نسبة البطالة بين الذكور لأن سيارات الأجرة تعتمد بشكل كبير على الزبائن من النساء.

إذا نظرنا إلي إيجابيات قيادة المرأة للسيارة سنجدها أكثر من السلبيات، بل ويمكن القضاء على السلبيات المؤقتة أما الإيجابيات فمداها أطول، الموضوع بحاجة إلى بعض النقاط للحل التدريجي إلى أن يصبح الأمر اعتياديًا، ذلك بالاضافة إلي وضع قوانين صارمة، وتحديد سن معين للقيادة وذلك للتقليل من السلبيات.

اقرأ أيضًا: أفضل ماركات إطارات السيارات

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق